مدرسة المكمورة الإعدادية الحديثة المشتركة

محافظة البحيرة / ادراة بندر كفر الدوار التعليمية / مدرسة المكمورة الإعدادية الحديثة المشتركة بكفر الدوار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيــــــــــــــــــف تكتب بحثـــــــــــــــــــــــا أو رســـــــــــــــــــــــــــــالة علمية !!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohager2allah

avatar

ذكر عدد المساهمات : 43
العمل/الترفيه : شركة موبينيل

مُساهمةموضوع: كيــــــــــــــــــف تكتب بحثـــــــــــــــــــــــا أو رســـــــــــــــــــــــــــــالة علمية !!!   الخميس أبريل 29, 2010 9:44 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموضوع ده يا جماعة مفيد لكل باحث بيحاول يعمل بحث أو رسالة علمية بيقدم معلومة مفيدة فى طريقة عمل الإبحاث يا رب يكون مفيد للجميع .. الموضوع متجدد يا جماعة بمعنى انى هقسمه أجزاء وكل يوم هحط فيه جزء عشان الموضوع كبير بس مفييييييييييييييد جدااااااا




بسم الله الرحمن الرحيم

الجــــــــــــــــــــــزء الأول



بسم الله الرحمن الرحيم
الكتاب : كيف تكتب بحثا أو رسالة دراسة منهجية لكتابة البحوث وإعداد رسائل الماجستير والدكتوراة
المؤلف : الدكتور / أحمد شلبي
عدد الأجزاء / 1
________________________________________
________________________________________

الباب الأول الرسالة وعناصر نجاحها
الرسالة وعناصر نجاحها :
ما الرسالة ؟
لعل أجمل تعريف للرسالة هو ما ذكره Arthur Cole من أنها " تقرير واف يقدمه باحث عن عمل تعهده وأتمه ، على ان يشمل التقرير كل مراحل الدراسة ، منذ كانت فكرة حتى صارت نتائج مدونة ، مرتبة ، مؤيدة بالحجج والأسانيد " .
وتتوقف قيمة هذا التقرير " الرسالة " على عوامل متعددة ، ولكن أهم هذه العوامل هو أن يكون هدف الطالب خلال عمله البحث عن الحقيقة ، فإذا ظفر بها أعلنها ، اتفقت مع ميوله أو لم تتفق.
ومن هنا يبدو بوضوح الفرق بين المناظرات وبين الرسائل ؛ فإذا وضعنا لمناظرة تاريخية عنوانا مثل " الشورى في الإسلام " فإن الجانب الذي يؤيد سيطالعنا بقوله تعالى : {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ} ، وسيورد صورا من استشارة
35 | 239
________________________________________

الرسول -صلى الله عليه وسلم- لأصحابه ، واستشاره الخلفاء الراشدين للصحابة فيما أشكل من أمور ؛ وأما الجانب المعارض ، فسيبحث عن تأويل لهذه المواقف ، وسيعرض لموقف أبي بكر حين خالف الصحابة الذين أشاروا عليه بعدم محاربة مانعي الزكاة وقال قولته المشهورة : " والله لو منعوني عقال بعير كانوا يعطونه لرسول الله لقاتلهم عليه " وربما رد الفريق المؤيد بأن أبا بكر في موقفه من مانعي الزكاة كان يتبع نصا ، وما ورد فيه نص لا اجتهاد فيه ولا استشاره ، وربما أجاب الفريق المعارض بتأويل ذلك النص وتوجيهه توجيها خاصا ، وهكذا نجد أن كل فريق من المتناظرين يبدأ دراسته متبعا وجهة نظر معينة ، ويجمع من المادة ملا يلائم موقفه ، ويتلمس التأويل لما قد يدعم رأي الفريق الآخر.
أما إذا كان هذا الموضوع موضوع رسالة ، فإن الطالب يبدأ دراسته للبحث عن جوهر الحقيقة دون أن يكون له رأي في بادئ الأمر ؛ فيقرأ ، ويجمع المادة ، ويتفهمها ، ويقارن بعضها بالبعض الآخر لتوصله القراءة والدراسة إلى الحقيقة ، دون أن تلعب به الأهواء أو توجهه الميول ، فهو لهذا يبدأ دراسته لا ليبرهن على شيء بل ليشكف شيئا ، وهو لهذا لا يتجاهل وسيلة تساعده على بلوغ هذا الهدف ، وهو مستعد أن يغير رأيا قد يكون قد كونه إذا جد ما يستدعي هذا التغيير
36 | 239
________________________________________

مهما استلزم ذلك التغيير من عناء ونصب.
تلك هي الروح العلمية ، تجرى وراء الحقيقة ، ولا يقودها أو يؤثر فيها هوى أو رغبة.
ومن هنا يتضح أنه لا يجوز أن يختار الطالب لدراسته موضوعا وهو ينوي أن يثبته ، أو ينوي أن يعارضه ، بل يجب أن يختار الموضوع الذي يمكنه أن يثبته أو يعارضه تبعا للمادة التي سوف يحصل عليها ، فالمادة تقود الطالب إلى النتيجة التي يجب ألا يكون لها وجود ثابت في ذهن الباحث عند بدء البحث ، فإذا اختار الطالب لدراسة موضوعا وهو يأخذ منه جانبا معينا فهو مناظر وليس بباحث.
دعم الرسالة الناجحة :
للرسالة الناجحة دعائم أهمها :
أولا- القراءة الواسعة : فطالب الماجستير أو الدكتوراه ينبغي أن يقرأ بنهم وعمق ، ويجب أن يلم بكل ما كتب عن موضوعه من بحوث مهمة ، والطالب كما سبق يحدد نتائجه بناء على قراءته ، ولا شك أن موقفه سيكون حرجا لو واجهه الممتحنون بمعلومات لم يحصل عليها ، ومن شأنها أن تحدث تغييرا فيما وصل إليه من نتائج ، أو واجهوه بنتائج أروع من نتائجه ، توصل لها سواه.
37 | 239
________________________________________

ثانيا- الدقة التامة في فهم آراء الغير ، وفي نقل عباراته ، فكثيرا ما يقع الطالب في أخطاء جسيمة بسبب سوء الفهم أو الخطأ في النقل.
ثالثا- ألا يأخذ آراء الغير على أنها حقيقة مسلم بها ، فكثير من الآراء بني على أساس غير سليم ، فليدرس الطالب آراء غيره ودعائهما ، فيقر ما يتضح له صحته ، ويرد ما لم يكن قوي الدعائم1.
رابعا- أن تنتج الرسالة ابتكارا ، وتضيف جديدا إلى ما هو معروف من العلوم ، فالباحث يبدأ من حيث انتهى غيره من الباحثين ؛ ليسير بالعلم خطوة أخرى ، وليسهم في النهضات العلمية بنصيب ، وليس الابتكار المطلوب في الرسائل هو كشف الجديد فحسب ؛ بل هناك أشياء أخرى غير الكشف يشملها لفظ الابتكار ، وذلك مثل ترتيب المادة المعروفة ترتيبا جديدا مفيدا أو الاهتداء إلى أسباب جديدة لحقائق قديمة ، أو تكوين موضوع منظم من مادة متناثرة أو نحو ذلك.
خامسا- إذا وصل الطالب إلى مرحلة كتابة الرسالة كان عليه أن يبذل جهده ليكون قوي التأثير في قارئه ، وليورد له
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 سنفصل القول في هذا الموضوع فيما بعد تحت عنوان : " موهبة البحث وشخصية الباحث " ص41.
38 | 239
________________________________________

من الأدلة ما يجعله يشاركه فيما يذهب إليه ، وليدرك الطالب أن مهمته الأولى أن يجعل رسالته بحيث تجذب ذهن القارئ بما فيها من مادة مفيدة مرتبة ، كتبت بأسلوب طلي ، وأن تكون الرسالة بحيث يظل القارئ منجذبا لها متعلقا بها طيلة قراءته لها ، لوضوحها وتسلسها ، إذ أن الجاذبية ستضعف إذا صادف القارئ استطرادا أو إبهاما مما يشغل ذهنه عن تتبع الفكرة الأساسية التي يعالجها الطالب.
وليعرف الطالب أن القائد الذي يقصد اقتحام حصن ما ، عليه أن يعد جنده إعدادا تاما ، ثم عليه أن يبرع في إدارة المعركة ، وأن يواصل ضغطه حتى يصل إلى هدفه.
وكذلك الطالب إذا كون باطلاعه رأيا فليشحد له من المادة ما يكفي لإبانته وليبرع في عرض هذه المادة بأسلوب جميل وبدقة وإتقان ووضوح ، وبدون استطراد أو إبهام ؛ وليستمر على ذلك طيلة عمله ، فليست مهمة الطالب أن يكشف جديدا فقط ، ولكن أن يصوغ ما كشفه في قالب جميل ، فيه وضوح وإغراء ، وقوة تأثير ، فهذا لا ريب جزء متمم لعمله.
بين الماجستير والدكتوراه :
الهدف الأول لدرجة الماجستير هو أن يحصل الطالب على تجارب في البحث تحت إشراف أحد الأساتذة ، ليمكنه ذلك من مواصلة البحث للتحضير للدكتوراه التي يلزم فيها أن
39 | 239
________________________________________

تمنح تجارب تضيف جديدا للثقافة الرفيعة.
وتعتبر الماجستير امتحانا يعطي فكرة عن مواهب الطالب ومدى صلاحيته للتحضير للدكتوراه.
والماجستير تساعد الطالب الكفء ليحس متعة البحث ولذة الدراسة ، فيدفعه ذلك إلى مداومة البحث والدرس للحصول على الدكتوراه ، حتى إذا حصل عليها كان الشغف قد كمل عنده وخالط دمه ، فلا يفتأ باحثا طوال حياته ، باحثا عن العلم للعلم ، وذلك هو الهدف الأسمى.
وإذا كان لابد للماجستير أن تضيف جديدا للثقافة العالية ، فالجديد الذي تضيفه رسالة الدكتوراه يجب أن يكون أوضح وأقوى ؛ فهي بين إبراز فكرة وشرحها وتنظيمها ، أو التعمق برأي والتطور به وتفريعه ، ويكون كل ذلك موضوعا في مستوى عال يتناسب مع الدرجة التي سيمنحها الطالب.
وتعتمد رسالة الدكتوراه على مراجع أوسع ، وتحتاج إلى براعة في التحليل وتنظيم المادة ، ويجب أن تعطي فطرة عن أن مقدمها يستطيع الاستقلال بعدها في البحث ؛ فهو بجانب الشغف الذي تربى عنده ، تربت عنده المقدرة على أن يخرج أعمالا علمية صحيحة ، دون أن يحتاج إلى من يشرف عليه ويوجهه.
40 | 239

انتهـــــــــــــــــــــــــى بفضل الله عز وجل الجـــــــــــــــــــــــــزء الأول .. انتظروا الجزء التانى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد هلال3

avatar

ذكر عدد المساهمات : 66
العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: رد: كيــــــــــــــــــف تكتب بحثـــــــــــــــــــــــا أو رســـــــــــــــــــــــــــــالة علمية !!!   الإثنين مايو 03, 2010 6:03 am

الف شكر ليك يا مهاجر وربنا يكتر من مواضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.egyptianplayers.com
 
كيــــــــــــــــــف تكتب بحثـــــــــــــــــــــــا أو رســـــــــــــــــــــــــــــالة علمية !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة المكمورة الإعدادية الحديثة المشتركة :: المنوعات :: الابحاث العلمية-
انتقل الى: